في اليوم السابع من بعد ما يتوفى الميت يرسل أهل الميت إلى رجال دين فيأتي هؤلاء ويقومون بأداء الصلاة جماعةً وقراءة القران ويذكرون الله بأقوال منها لا إله إلا الله اللهالله الله أستغفر الله يقولون ذلك مائة مرة أو أكثر ثم يصلون على النبي بقولهم اللهم صلي على سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم اللهم صلي على سيدنا محمد النبي الصادق بعدد ماخلقت يا ربنا وأنت الخالق وعل آله وصحبه وسلم يقولونها عدة مرات وفي كل هذه الأذكار يسمع بعضاً ويشاركهم الجالسون في ذلك ثم يدعون الله بالعفو والمغفرة وقبول أجر عملهم هذا للميت فما حكم عمل هؤلاء وهل يثابون على عملهم خصوصاً أنهم يبتغون بذلك الأجر من الله ولا يأخذون أي عوضاً مادياً كما أنهم اتخذوا من هذه العادة سبباً لحث الناس على طاعةالله وامتثال أمره واجتناب نواهيه وأن أكثر الناس لا يفهمون إلا القليل عن الإسلام وقسم كبير من المصلين لا يفهمون تعدية الصلاة على الوجه المطلوب ولا يحضرون الصلاة في المساجد ولا يجدون من يرشدهم كما أن رجال الدين يبينون في الناس عملهم هذا ألا يدفع عن فقيدهم النار ولا يدخله الجنة إذا لم يقم هو في حياته بأداء ما أوجبه الله عليه؟
محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى
الميت القبور المقابر الجنائز تغسيل الميت

في اليوم السابع من بعد ما يتوفى الميت يرسل أهل الميت إلى رجال دين فيأتي هؤلاء ويقومون بأداء الصلاة جماعةً وقراءة القران ويذكرون الله بأقوال منها لا إله إلا الله اللهالله الله أستغفر الله يقولون ذلك مائة مرة أو أكثر ثم يصلون على النبي بقولهم اللهم صلي على سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم اللهم صلي على سيدنا محمد النبي الصادق بعدد ماخلقت يا ربنا وأنت الخالق وعل آله وصحبه وسلم يقولونها عدة مرات وفي كل هذه الأذكار يسمع بعضاً ويشاركهم الجالسون في ذلك ثم يدعون الله بالعفو والمغفرة وقبول أجر عملهم هذا للميت فما حكم عمل هؤلاء وهل يثابون على عملهم خصوصاً أنهم يبتغون بذلك الأجر من الله ولا يأخذون أي عوضاً مادياً كما أنهم اتخذوا من هذه العادة سبباً لحث الناس على طاعةالله وامتثال أمره واجتناب نواهيه وأن أكثر الناس لا يفهمون إلا القليل عن الإسلام وقسم كبير من المصلين لا يفهمون تعدية الصلاة على الوجه المطلوب ولا يحضرون الصلاة في المساجد ولا يجدون من يرشدهم كما أن رجال الدين يبينون في الناس عملهم هذا ألا يدفع عن فقيدهم النار ولا يدخله الجنة إذا لم يقم هو في حياته بأداء ما أوجبه الله عليه؟

Tweet

لرعاية الموقع eyyah