كانت له زوجة وقد أنجبت له ثلاثة أولاد وبنتاً واحدة ولكنه طلقها طلاقاً باتاً وحرمها على نفسه حرمة الظهار ومكثت بعده سنةً ونصف ثم تزوجت شخصاً آخر وخالعته بما دفع لها منمهر وكانت حاملاً منه وبعد علم زوجها الأول بفراقهما ذهب إليها وأخذ الأولاد وجعل يصرف عليهم جميعاً ويدخل ويخرج في البيت وكأنه زوج لها واستمر كذلك إلى أن وضعت حملها وأخفوه عن والده الحقيقي وتبناه هو أي زوجها الأول زوجها الأول وأضافه في إقامته على أنه ولده فما الحكم في هذه الحالة من حيث إضافة الولد ومن حيث؟ هل يستمر الظهار وإن طلق الرجل امرأة وبانت منه؟
محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى
التبني

كانت له زوجة وقد أنجبت له ثلاثة أولاد وبنتاً واحدة ولكنه طلقها طلاقاً باتاً وحرمها على نفسه حرمة الظهار ومكثت بعده سنةً ونصف ثم تزوجت شخصاً آخر وخالعته بما دفع لها منمهر وكانت حاملاً منه وبعد علم زوجها الأول بفراقهما ذهب إليها وأخذ الأولاد وجعل يصرف عليهم جميعاً ويدخل ويخرج في البيت وكأنه زوج لها واستمر كذلك إلى أن وضعت حملها وأخفوه عن والده الحقيقي وتبناه هو أي زوجها الأول زوجها الأول وأضافه في إقامته على أنه ولده فما الحكم في هذه الحالة من حيث إضافة الولد ومن حيث؟ هل يستمر الظهار وإن طلق الرجل امرأة وبانت منه؟

Tweet

لرعاية الموقع eyyah

لرعاية الموقع eyyah.com@gmail.com