نقرأ في بعض الكتب أن لأحمد بن حنبل في المسألة الفلانية قولين أو ثلاثة فلا أدري هل يعني ذلك أن هذه الأقوال هي عدة آراء رآها الإمام أحمد ولم يترجح عنده أحدها أم أنها آراء قد نسخ اللاحق منها السابق أم ماذا نرجو بيان ذلك؟ لماذا تختلف اجتهادات العلماء الكبار؟ لماذا تختلف اجتهادات أبي حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل رحمه الله جميعاً؟ لماذا يرد أكثر من قول لأحد العلماء؟ هل الاجتهاد ينقض باجتهاد مثله؟ ما حكم طلاق السكران عند الإمام أحمد؟ من أمثلة تراجع الإمام أحمد عن أحد أقواله؟ النص مع الاجتهاد يالثاني ينقض الاجتهاد الأول؟
 كتاب التقليد في العبادة والمذاهب الأربعة

نقرأ في بعض الكتب أن لأحمد بن حنبل في المسألة الفلانية قولين أو ثلاثة فلا أدري هل يعني ذلك أن هذه الأقوال هي عدة آراء رآها الإمام أحمد ولم يترجح عنده أحدها أم أنها آراء قد نسخ اللاحق منها السابق أم ماذا نرجو بيان ذلك؟ لماذا تختلف اجتهادات العلماء الكبار؟ لماذا تختلف اجتهادات أبي حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل رحمه الله جميعاً؟ لماذا يرد أكثر من قول لأحد العلماء؟ هل الاجتهاد ينقض باجتهاد مثله؟ ما حكم طلاق السكران عند الإمام أحمد؟ من أمثلة تراجع الإمام أحمد عن أحد أقواله؟ النص مع الاجتهاد يالثاني ينقض الاجتهاد الأول؟
محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى
فتاوى نور على الدرب الصوتية
شارك الموقع غيرك
قال صلى الله عليه وسلم لرجل أتاه ((اذهب فإن الدال على الخير كفاعله))
وقال صلى الله عليه وسلم ((بلغوا عني ولو آية))