لقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بصلة الرحم في مواضع كثيرة من القرآن الكريم ولكن كيف تتفق هذه الآيات مع قوله تعالى ((لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِالْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ...)) الآية وبما أن الكفر والشرك محادة لله ولرسوله فكذلك قاطع الصلاة مثلاً أو الذين لهم اعتقادات فاسدة كالتسول بالأولياء وغير ذلك وكممارستهم للماضي في أفراحهم ومأتمهم فكيف نعاملهم؟ ما معنى الموادة؟ ماذا يطلق على خالص المحبة؟ ما حكم مصاحبة الوالدين بالمعروف ولو بذلا الجهد بأن يكون ابنهما مشركاً بالله تعالى أو كانا مشركين؟
محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى
صلة الرحم

لقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بصلة الرحم في مواضع كثيرة من القرآن الكريم ولكن كيف تتفق هذه الآيات مع قوله تعالى ((لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِالْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ...)) الآية وبما أن الكفر والشرك محادة لله ولرسوله فكذلك قاطع الصلاة مثلاً أو الذين لهم اعتقادات فاسدة كالتسول بالأولياء وغير ذلك وكممارستهم للماضي في أفراحهم ومأتمهم فكيف نعاملهم؟ ما معنى الموادة؟ ماذا يطلق على خالص المحبة؟ ما حكم مصاحبة الوالدين بالمعروف ولو بذلا الجهد بأن يكون ابنهما مشركاً بالله تعالى أو كانا مشركين؟

Tweet

لرعاية الموقع eyyah

لرعاية الموقع eyyah.com@gmail.com